أهل اسوان

مرحبا بك عزيزي الزائر نتمني لك احلى الاوقات في منتدي اهل اسوان
أهل اسوان

منتدي لاهل اسوان خاصة ولاهل مصر يبدي فيه الجميع ارائهم وتواصلهم معا وتبادل المعلومات

ادارة منتدي اهل اسوان ترحب بكم و تدعوكم الى الاشتراك بالمنتدى وابداء اراءكم وافكاركم .
يارب اعطي الامان لمصر
الف مبروك لمصر الجديده ونتعلم من اخطاء الماضي مصر بلدنا كلنا

    مايحدث في اسوان

    شاطر
    avatar
    هشموش
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 184
    تاريخ التسجيل : 26/03/2011

    مايحدث في اسوان

    مُساهمة من طرف هشموش في الخميس 10 أبريل - 15:14

    بسم الله الرحمن الرحيم



                     

    تقول رواية أن ما يحدث في أسوان هو نتيجة عبارات مسيئة كتبت على جدران إحدى المدارس، نشبت على إثرها اشتباكات بين أبناء الدابودية “نوبيون” وأبناء بنى هلال “عرب”، وفى أعقاب ذلك عقدت جلسة صلح بين شيوخ القبيلتين لكنها سرعان ما تحولت إلى معركة مسلحة، سقط فيها قتيلان وعشرات الجرحى.

    ثم اتسعت دائرة العنف بين الطرفين، حتى وصل عدد القتلى بعد أيام قليلة إلى 27، فضلا عن عشرات الجرحى وإحراق عشرات البيوت والمحال التجارية.

    لكن هل كان هناك من يسعى لإشعال نيران الفتنة بين أبناء القبيلتين؟

    المتحدث العسكري أشار إلى أن عناصر من جماعة الإخوان المسلمين دفعت في اتجاه التصعيد، ومصادر أمنية اتهمت مدرس بتلك المدرسة ومديرها بتسهيل العنف حين سمحا بدخول أبناء القبيلتين، بل ويتصاعد الاتهام بأن عناصر إخوانية هي التي تقف وراء العبارات المسيئة التي ساهمت في الوقيعة بين الطرفين.

    ويرى مروجو هذه الرواية أن الهدف من الفتنة هو النيل من جهود وزير الدفاع السابق المشير عبد الفتاح السيسي الذي قرر خوض الانتخابات الرئاسية، لدعم مطالب أبناء النوبة، خاصة أن الأحداث جاءت في أعقاب زيارة وفد من النوبة له، لكن حتى الآن ليس هناك دليلا قاطعا على صحة هذه الرواية.

    وقرر رئيس الوزراء إبراهيم محلب تشكيل لجنة تقصي حقائق في أعقاب زيارته للمدينة، لكنها لم تبدأ أعمالها بعد.

    الوضع الآن يشير إلى الصلح والتهدئة بين الطرفين، عن طريق وفد القبائل العربية الذى زار القبيلتين، ووفد الأزهر المقرر له لقاء الطرفين ظهر الأربعاء، كل هذه الجهود قد تصلح لتهدئة الأوضاع، لكنها لا تحل المشكلة التي يبدو أن هناك من داخل الفريقين من يحرص على استمرارها.

    وتقول الإحصاءات إن محافظة أسوان لم تسجل حوادث ثأرية منذ عقود، وإن التسامح هو الصفة الغالبة على أبنائها سواء من النوبة أو من غيرهم، وإن ما حدث يعد خروجا عن نسق

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 25 نوفمبر - 4:32