أهل اسوان

مرحبا بك عزيزي الزائر نتمني لك احلى الاوقات في منتدي اهل اسوان
أهل اسوان

منتدي لاهل اسوان خاصة ولاهل مصر يبدي فيه الجميع ارائهم وتواصلهم معا وتبادل المعلومات

ادارة منتدي اهل اسوان ترحب بكم و تدعوكم الى الاشتراك بالمنتدى وابداء اراءكم وافكاركم .
يارب اعطي الامان لمصر
الف مبروك لمصر الجديده ونتعلم من اخطاء الماضي مصر بلدنا كلنا

    فؤاد السواك متنوعه

    شاطر
    avatar
    هشموش
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 184
    تاريخ التسجيل : 26/03/2011

    فؤاد السواك متنوعه

    مُساهمة من طرف هشموش في الأربعاء 18 مايو - 14:06

    ولكن ما هي فوائد السواك؟
    أما عن فوائد السواك فحدث ولا حرج، فهو أفضل من أي معجون لتنظيف الأسنان، يقول ابن القيم رحمه الله عن فوائد السواك: (وفي السواك عدة منافع، يطيّب الفم ويشدّ اللثة، ويقطع البلغم، ويجلو البصر، ويذهب الحفر، ويصح المعدة، ويصفي الصوت، ويعين على هضم الطعام، ويسهّل مجاري الكلام، وينشّط للقراءة والذكر والصلاة، ويطرد النوم، ويرضي الرب، ويعجب الملائكة، ويكثر الحسنات، ويجلي الأسنان، ويطلق اللسان، ويطيب النكهة، وينقّي الدماغ).
    وفي دراسة حديثة عن السواك تبين أن الذين يستخدمون السواك بانتظام تقلّ لديهم نسبة التسوس وكذلك نسبة البكتريا الضارة. وقد اتضح أن المسواك يحوي مواد مضادة للبكتريا. وتشير بعض الدراسات الغربية إلى تميّز السواك بنسب مرتفعة من مادة الثيوسيانات، وهي مادة ذات تأثير مضاد للنخور السنيَّة، كما أنّ استعماله المنتظم يحرّض عملية إفراز اللعاب من قبل الغدد اللعابية الموجودة في الفم، وهذا عامل هام في صيانة صحة الفم والتخفيف من حدة ما يَظهر فيه من الأمراض.
    وثمة دراسات أخرى أثبتتْ جدوى استعمال السواك في علاج التهابات الحنجرة والوقاية منها، وما له من تأثير مهدئ للأعصاب، كما أشارتْ دراسة علمية باكستانية أنّ للسواك تأثيراً مضاداً لما قد يصيب الفم من أنواع داء السرطان المختلفة.
    يقول الأستاذ أحمد حسين خليل حسن: في أفواهنا أعداد هائلة من الكائنات الدقيقة تسمى "الزمرة الميكروبية الفموية" وهي تعيش في التجويف الفموي الذي يشمل كل من الشفتين من الأمام والخدين من الجانبين ويحيط بالفكين وما يحملانه من أسنان وكذا الغدد اللعابية واللسان والأوعية الدموية التي تغذي كل هذه الأعضاء بالدماء والأعصاب التي تمدها بالحركة والإحساس.
    وإذا عددنا الميكروبات الموجودة في سنتيمتر مكعب من اللعاب فقد نرى أكثر 5 بلايين ونصف بليون ميكروب وهي تبلغ نحو 29 نوعاً ميكروبياً، ويوجد توازن دقيق وتعايش سلمي بين ميكروبات الفم كافة وكذلك بينها وبين جسم الإنسان (المضيف). ويوجد في عود الأراك مادة تسمى "سيلفا يوريا" عرفت بقدرتها على صد عمليات النخر والتسوس. وهنا نتذكر قول النبي الكريم صلى الله عليه وسلم: (السواك مطهرة للفم مرضاة للرب).

    تؤكد الأبحاث المخبرية الحديثة أن مسواك عود الأراك يحتوي على (العفص) بنسبة كبيرة وهي مادة مضادة للعفونة مطهرة قابضة تعمل على قطع نزيف اللثة وتقويتها. وبه مقداراً حسنا من عنصر الفلورين وهو الذي يمنح الأسنان صلابة ومقاومة ضد التأثير الحامضي للتسوس، ويوجد قدر من عنصر الكلور الذي يزيل الصبغات. كذلك توجد مادة السيليكا التي عرف دورها في المحافظة على بياض الأسنان. بالإضافة على وجود مادة بيكربونات الصوديوم والتي أوصت جمعية أطباء الأسنان الأمريكية باستخدامها في معالجة الأسنان. المضمضة وغسل البراجم
    أما المضمضة فقد ثبُتت فائدتها في تخليص الفم من مليارات الجراثيم الضارة التي تتعيش بشكل دائم معنا. كذلك فإن غسل البراجم وهي عقد الأصابع والأماكن التي تفصل بين أصابع الرجلين واليدين، وهذه الأماكن ملاذ لتكاثر الجراثيم، ولذلك أمر النبي بغسلها جيداً لإزالة أكبر كمية من الجراثيم. واليوم ينصح كبار الأطباء في الغرب بغسل اليدين كطريقة وقائية من الأمراض المعدية والأوبئة القاتلة.
    وهناك دراسات إسلامية كثيرة تبين أن أجساد الذين يحافظون على الوضوء والغُسل، لا تحوي إلا عدداً قليلاً من الجراثيم، على عكس الذين لا يمارسون الوضوء فإنه جلدهم وأفواههم تكون مرتعاً خصباً للجراثيم. ولذلك يتعرضون للأمراض بنسبة أكبر بكثير.
    وأخيراً

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت 16 ديسمبر - 11:35